-->

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، يسحب تنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 من دولة غينيا رسميا ويدرس إمكانية منح الدور للجزائر

الكاف كأس أمم أفريقيا 2025


  الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، يسحب تنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 من دولة غينيا رسميا ويدرس إمكانية منح الدور للجزائر

 حيث نشر المسؤول في اللجنة الإعلامية لـ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، تانو ديالو جانبا من المراسلة التي تلقاها اتحاد غينيا لكرة القدم تقريرا جاء فيه نص القرار: “بعد اجتماع المكتب التنفيذي تقرر بالإجماع سحب تنظيم كأس أفريقيا من غينيا، بسبب عدم جاهزية البلد لاحتضان منافسة مماثلة”.

 كما جاء ان المكتب التنفيذي بعد دراسة تقرير واجتماع الرباط، في 3 يوليو، إعادة فتح المجال لدول أفريقية أخرى، من أجل نيل هذه الفرصة.

واخير كشف تقارير اعلامية ، عن قرار ستعلن عنه الكاف خلال الساعات القادمة ويتعلق بمنح الجزائر شرف تنظيم كاس افريقيا 2025 بعد سحبها من غينيا. يسود الكثير من التفاؤل في الجزائر لإيداع ملف احتضان “كان 2025” لخلافة غينيا، وهو طموح مشروع في نظر الأغلبية، فإن الجزائر ستكون أمام اختبار ميداني هام للبرهنة على صحة نواياها. وسيتم ذلك من خلال منافسة كأس افريقيا للمحليين 2023“الشان” التي تحتضنها مطلع العام المقبل، وهو ما يجعل الجهات المعنية في الصورة من الآن، خاصة في ظل ضرورة ضمان جاهزية مختلف المرافق المعنية باحتضان التظاهرة. 


هل ملاعب الجزائر جاهزة لإحتضان كأس افريقيا 2025 ؟ 


أنشأت الجزائر مجموعة من الملاعب الكبيرة، وأشهرها ملعب وهران، الذي احتضن فعاليات دورة ألعاب البحر المتوسط بتنظيم محكم نال إعجاب المشاركين من مختلف الدول العربية والأوروبية.

واقترب ملعب براقي من نهاية الأعمال به، حيث وضعت أرضيته الجديدة، بينما يشهد ملعبا تيزي وزو والدويرة تسريعا كبيرا في الأشغال، وملاعب أخرى كملعب عنابة وتشاكر و5 جويلية إعادة تهيئة لاستضافة دورة كأس أمم أفريقيا للمحليين شهر يناير/كانون الثاني 2023.

وفي مقدمة ذلك الملاعب التي كثيرا ما صاحبها الجدل، وهذا رغم توفر البلاد على مركبات رياضية يضرب بها المثل مثل ملاعب 5 جويلية بالعاصمة حملاوي بقسنطينة والملعب الجديد بوهران.

في انتظار افتتاح ملاعب جديدة لا تزال الأشغال فيها جارية، فإن هذا يجعل المسؤولين أمام حتمية الحرص على عامل الصيانة والاهتمام بمختلف هذه المرافق حتى تعطي الجزائر صورة ايجابية من ناحية السياحة الرياضية من جهة وكذلك البرهنة على قدرتها في إنجاح مثل هذه التظاهرات التي ستعيد للبلاد تقاليدها الراقية في استقطاب الرياضيين من مختلف الجهات قاريا وإقليميا.


الجزائر أثبتت للكاف والعالم جاهزيتها

وهذا تزامنا مع الجهود الدبلوماسية لكسر الاحتكار الممارس ضدها على مستوى مصالح وأروقة الكاف بالخصوص، بدليل الزيارة التي قام بها رئيس الاتحاد الإفريقي مؤخرا، إضافة إلى وضع النقاط على الحروف من طرف رئيس الفاف زفزاف بخصوص ملف الصحراء الغربية خلال آخر اجتماع عقد من طرف هيئة الكاف.

فالجزائر بمقدورها قول كلمتها بخصوص تنظيم المواعيد الرياضية الهامة، وهذا بعد نجاح ألعاب البحر المتوسط بوهران، وهو ما يؤكد أن الجزائر بمقدورها قول كلمتها بخصوص تنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى، وهو الأمر الذي أعاد إلى الكثير إلى الأجواء التي ميزت نهائيات “الكان” ربيع العام 1990، وكذلك ألعاب البحر المتوسط 75 والألعاب الإفريقية 78 وغيرها من التظاهرات التي جعلت من الجزائر مرجعا هاما في الحنكة وحسن التنظيم والبرهنة فوق الميدان.


رئيس الاتحاد الجزائري  : الجزائرة قادرة على التنظيم

رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم جهيد زفيزف اكد اليوم، أن الجزائر تملك المرافق الرياضية بمقاييس عالمية وبامكانها تنظيم أي تظاهرة رياضية. وحضر رئيس الفاف، إلى ملعب سيق بمعسكر لمتابعة المنتخب الوطني للناشئين في مباراة نصف النهائي لكأس العرب أمام المنتخب السعودي.

وقال رئيس الاتحاد أن الحديث عن احتضان كان 2023 بدلا من غينيا 2023 سابق لأوانه، وأنه أخلاقيا لا يمكن الحديث عن هذا الأمر لأن “الكاف” لم تكشف عن التظاهرة منها.